صلاح والسنغال وكأس العالم 2022 'حياة وموت'

صلاح والسنغال وكأس العالم 2022 'حياة وموت'


يلا شوت لايف النجم المصري محمد صلاح سيكتب اسمه في التاريخ إذا قاد بلاده للتأهل لكأس العالم 2022. هذا المؤهل سيكون استثنائيًا جدًا للفرعون المصري ،وهل سيتمكن من ذلك؟

حقق صلاح العديد من الأشياء الرائعة مع فريقه ليفربول ،لكنه يفتقر إلى شيء واحد وهو الفوز باللقب مع المنتخب المصري واقترب من الفوز بكأس أمم إفريقيا مرتين ،ولم يحالفه الحظ في المرة الأخيرة.

كما أخبرتك عزيزي القارئ ،ستكون مباراة إياب الدور الأخير من التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 2022 ضد السنغال مباراة مهمة في حياة صلاح لأسباب عدّة سنراجعها معًا.

فاز السنغالي ساديو ماني بأول تحد حقيقي له على صديقه وزميله في الفريق محمد صلاح مع منتخب بلاده في نهائي كأس الأمم الأفريقية ،الأمر الذي يشكل تحديا خاصا له.

قاد ساديو ماني المنتخب السنغالي لتحقيق أول فوز له بكأس الأمم الأفريقية عام 2021 على حساب صديقه وزميله في الفريق محمد صلاح كان هذا الإنجاز تاريخيًا للسنغال ،التي لم تفز بهذه الكأس من قبل.

من ناحية أخرى ،يرغب صلاح في مشاركة حقيقية في المونديال ليتمكن المنتخب المصري من تحسين صورته التي تلاشت في نسخة 2018 الأخيرة التي أقيمت في روسيا

لن يتمكن صلاح من اللعب في مونديال 2018 وهو بصحة جيدة ،حيث أصيب خلال نهائي دوري أبطال أوروبا وهذه الإصابة أضرت بأداء مصر.

محمد صلاح لديه حافز كبير للتأهل لكأس العالم للمرة الثانية على التوالي ،حيث سيسعد المصريين الذين يعشقونه.

يعلم الجميع جيدًا أن فريق كرة القدم المصري بقيادة النجم محمد أبو تريكة ،من أفضل الأجيال التي لعبت لمصر منذ أن احتوت على نجوم بارزين.

فاز الفريق بكأس الأمم الأفريقية ثلاث مرات متتالية بين عامي 2006 و 2010 ،لكنه لم ينجح في الوصول إلى المونديال.

لكن صلاح يعتقد أن الجيل الحالي الذي يتولى قيادته يستحق أن يكون الأفضل في تاريخ المنتخب المصري ،حيث حقق العديد من الإنجازات.

يريد كابتن المنتخب المصري أن يصنع التاريخ من خلال قيادة الفراعنة للتأهل للمرة الثانية في بطولة العالم.

ولم ينجح المنتخب المصري من قبل في الوصول إلى المونديال مرتين على التوالي ،حيث كانت المشاركة الأولى عام 1934 والثانية عام 1990. وهذه المشاركة الثالثة 2018 هي المشاركة الثالثة له في المونديال.

أكبر حافز ودافع لصلاح والمنتخب المصري للتأهل لكأس العالم هو تعويض الفشل الأفريقي على مدى الـ 12 عاما الماضية فشلت القارة في الفوز بأي بطولة.

وتأهل المنتخب المصري إلى نهائي كأس الأمم الأفريقية عامي 2017 و 2021 بمساعدة صلاح ومع ذلك ،لم يتمكنوا من الفوز بالمباراة.

هذا بالإضافة إلى خسارة المنتخب المصري في النهائي الأخير على يد السنغال ،وهو ما يعطيهم دافعًا كبيرًا لتعويض هذا الفشل بالتأهل إلى المونديال.

نظرًا لوجود محمد صلاح وساديو ماني في قطر لكأس العالم 2022 ،سيكون لديهم فرصة استثنائية للتغلب على منتخب السنغال.